الخميس، 24 مارس، 2011

تصور مقترح لتطوير برامج إعداد معلم التاريخ بكليات التربية في ضوء متطلبات الجودة الشاملة.

تطلب تطوير برامج إعداد معلم التاريخ في كليات التربية كثيرا من الاحتياجات التي ترتبط بما ساد المجتمع العربي من ضغوط فرضتها العولمة ، وتعدد مصادر المعرفة التاريخية إضافة إلى التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها من جهة أخرى . كل ذلك أدى إلى أهمية مراجعة وتطوير برامج إعداد معلم التاريخ ( مهنياً ، أكاديميا ، ثقافيا ) ومن هنا كانت الحاجة لإجراء بحوث تتناول تطوير برامج الإعداد في ضوء المعايير العالمية التي تؤكد على مفهوم الجودة .
استهدف البحث وضع تصور مقترح لتطوير برامج إعداد معلم التاريخ بكليات التربية في ضوء معايير الجودة الشاملة.
تم صياغة مشكلة البحث على النحو التالي:
1ـ ما واقع إعداد معلم التاريخ بكليات التربية بمصر ؟
2ـ ما المقصود بمفهوم الجودة الشاملة وإمكانيات تطبيقها في العملية التعليمية ؟
3 ـ ما متطلبات تطبيق الجودة الشاملة في برنامج إعداد معلم التاريخ بكليات التربية ؟
4ـ ما التصور المقترح لبرنامج إعداد معلم التاريخ بكليات التربية بمصر في ضوء متطلبات الجودة الشاملة ؟
ولقد تمثلت حدود البحث في الآتي :
1 ـ طبيعة برنامج إعداد المعلم بصفة عامة ومعلم التاريخ على نحو خاص مع التطبيق على لائحة كلية التربية بجامعة حلوان.
2ـ التطوير في ضوء مفهوم الجودة الشاملة .
أهمية الدراسة :
1. تأتى استجابة لتوجه مصر في التفاعل مع المتغيرات العالمية وتجارب العصر الرامية إلى تأكيد مفهوم الجودة الشاملة في التعليم.
2. قد تساعد المعنيين بتطوير كليات التربية والتعليم الجامعي بصفة عامة .
3. قد يستفيد منها المسئولين عن تصميم برامج إعداد معلم التاريخ بكليات التربية.
4. قد تفيد في تقويم برامج إعداد المعلم في ضوء معايير للجودة تزود القائمين على عملية التقويم بمحددات واضحة.



منهج البحث: المنهج الوصفي.
إجراءات البحث : اتبع الباحث الإجراءات التالية للإجابة عن أسئلة البحث :ـ
1. دراسة طبيعة برنامج إعداد معلم التاريخ بكليات التربية من خلال الكتابات والبحوث السابقة. حيث تناول الباحث معلم التاريخ وأهمية إعداده، والدراسات السابقة في مجال الجودة الشاملة وتطبيقها في التعليم الجامعي، وسبل الاستفادة منها . أيضا تناول الباحث أهداف ومحتوى برنامج معلم التاريخ، وجوانب القصور في البرامج الحالية لإعداد المعلم. كما تم الإشارة إلى دوافع تطوير نظم إعداد معلم التاريخ بكليات التربية
2. دراسة مفهوم الجودة الشاملة وإمكانيات تطبيقها في برامج إعداد معلم التاريخ . حيث أشار الباحث الى مفهوم الجودة في التعليم ، وملامح الجودة الشاملة ، ولماذا الاهتمام بالجودة الشاملة ، وأهميتها في برامج الإعداد بكليات التربية ، وقياس الجودة في العمل التربوي ، وعناصر الجودة ، ومتطلبات الجودة الشاملة ومعوقاتها ،ومفهوم الجودة الشاملة في برامج إعداد معلم التاريخ .
3. أبعاد تصور مقترح لبرنامج إعداد معلم التاريخ يحقق مفهوم الجودة الشاملة. حيث قام الباحث بتصميم نموذج لمعايير الجودة الشاملة اللازمة لإعداد معلم التاريخ بكليات التربية، متضمنا ثلاث محاور رئيسة ( معايير ترتبط بالسمات والخصائص الشخصية لمعلم التاريخ ـ فلسفة إعداد معلم التاريخ ـ معايير ترتبط بالكفاءات المهنية لمعلم التاريخ.
4. ولقد تم تناول تلك المعايير بشكل مفصل ضمن ملحق خاص يفند أبعاد ذلك النموذج الذي صممه الباحث واشتمل على معايير الجودة اللازمة لإعداد معلم التاريخ بكليات التربية.
5. تم التحكيم على التصور المقرح في ضوء النموذج المعد من قبل مجموعة من المحكمين.
توصيات البحث: انطلاقا من التصور العام لتطوير برامج إعداد معلم التاريخ بكليات التربية فى ضوء متطلبات الجودة الشاملة أوصى الباحث بما يلي :
1. ضرورة تطوير برامج إعداد المعلم بكليات التربية فى ضوء معايير الجودة الشاملة .
2. أن يكون الاهتمام بإعداد المعلم عامة ومعلم التاريخ بشكل خاص داخل كليات التربية في ضوء معايير محددة تبين سمات وطبيعة وخصائص ذلك المعلم الذي نريده، انطلاقا من أهمية الدور الذي يقوم به وبخاصة دوره في تشكيل الهوية الوطنية لأبناء الأمة.
3. أن يكون إعداد المعلم داخل كليات التربية شاملا للنواحي الأكاديمية والمهنية والثقافية مع الأخذ في الاعتبار التوازن بين جوانب الإعداد .
4. أن يكون منطلق تطوير كليات التربية ومنها برامج الإعداد هو إيمان الجميع بأن أساس التطوير يتمثل في وجود فلسفة واضحة محددة تستند إلى أهداف محددة وواضحة ، وعلى هذا فإن وضوح الأهداف لبرامج الإعداد ومنها برامج إعداد معلم التاريخ بكليات التربية يمثل الركيزة الأساسية لتحقيق الجودة .
5. ضرورة الأخذ في الاعتبار بمبدأ العمل الجماعي وان يكون منطلق التطوير هو روح الفريق الواحد .
6. أن يكون الجانب الانسانى محور الاهتمام عبر التطوير اى يكون هناك اعتبارا لطبيعة الطالب المعلم ، وأن توفر له سبل الاهتمام والرعاية الشاملة بكليات التربية .
7. مد جسور التعاون بين كليات التربية وكليات الآداب بصورة تؤسس على المشاركة فى التخطيط والتدريب والتنفيذ والمتابعة والتقويم .
8. أن يتسم تطوير برامج الإعداد بالشمولية فلا يقتصر على جانب واحد فقط بل يجب أن يشمل كل جوانب المنظومة التعليمية.


صلاح عبد السميع عبد الرازق: تصور مقترح لتطوير برامج إعداد معلم التاريخ بكليات التربية في ضوء متطلبات الجودة الشاملة، مجلة الثقافة والتنمية، العدد الخامس، يوليو2002 م.